gold and volatility

الواقع الجديد لأسواق المال وأثره على نشاط التداول الخاص بك

يمرّ العديد من الأدوات المالية، لا سيما الذهب، بتقلب غير مسبوق في الأسعار منذ فبراير الماضي. ولهذا التقلّب تداعيات مؤثرة على المتداولين، وأهمّ هذه التداعيات ارتفاع ملحوظ في الاسبريد مقارنة بالمستويات المعتادة وزيادة في عدد حالات الانزلاق في سعر التنفيذ. ويمكن اللجوء إلى وسائل كثيرة ومختلفة لتقليل آثار التقلّبات في الأسعار، لكن على المتداولين أولاً استيعاب بعض العوامل التي أدّت إلى عدم الاستقرار الذي شهدته الأسواق في الفترة الأخيرة.

يمكننا وصف الأوضاع بالعادية خلال عام 2019 ومطلع عام 2020 قبل انتشار الذُعر في الأسواق جراء جائحة كوفيد 19، وفي تلك الفترة كان معظم المتداولين الكبار يمتلكون محافظ استثمارية متنوعة. وكان لدى العديد منهم صفقات و/أو أرصدة تشمل أسهمًا ومؤشرات ومعادن نفيسة وغير ذلك من السلع والعملات، ومن بين هذه العملات أيضًا عملات رقمية. لقد أدّت موجات الذعر الأولى خلال شهري فبراير ومارس إلى زيادة في حركة بيع الذهب، وذلك نتيجة لاتجاه المتداولين والمستثمرين إلى بيع هذا المعدن الأصفر لتغطية صفقاتهم في أسواق أخرى.

لكن مع استمرار الأزمة، انخفضت التقلبات في سعر الذهب إلى حد ما. وما كان من نظام الاحتياط الفدرالي (الأمريكي) وغيره من البنوك المركزية المتنوعة إلا تخفيض أسعار الفائدة والإعلان عن إجراءات تيسير كمّي غير مسبوقة. وهذا يعني في الأساس توفير مزيد من الأموال وضخّها في الأسواق. وفي البداية، ذهب نصيب الأسد من الأموال الجديدة إلى البورصات، وحقّقت بعض المؤشرات، مثل USTEC (الذي يمثل العقود على الفروقات ويستند إلى مؤشر Nasdaq 100) وUS500 (وبالمثل في S&P 500)، ارتفاعًا جديدًا خلال الأزمة القائمة.

إلا أنه في وقت لاحق وبحلول يونيو بدأ الذهب يتأثر نتيجة تدفق كبير في سيولة جديدة. وهذا أدى إلى ارتفاع في أسعاره خلال الأسابيع القليلة اللاحقة، لكنه أدى أيضًا إلى تقلّب في الأسعار نظرًا للارتفاع الحاد في سعر المعدن الأصفر. لقد وصف بعض المتداولين هذه المكاسب بأنها مبالغ فيها وآثروا بيع الذهب على شرائه خلال ظروف التشبّع من الشراء.

ما تعنيه هذه الظروف

 

لتقلبات الأسعار التي تعتمد في الأساس على الذهب تأثير على كل من الوسطاء والمتداولين. وفي جميع الأحوال، يمكن اتخاذ إجراءات من شأنها الحد من تلك الآثار، وليس للتخلص منها تمامًا.

الوسطاء

  1. السيولة

أوّل مشكلة تواجه وسطاء العقود على الفروقات في الذهب هي مشكلة السيولة. وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية تكرّرت حالات صعوبة مطابقة الأوامر، وعادة ما يحدث هذا عندما تجري الغالبية العظمى من المتداولين معاملات البيع أو الشراء؛ ما يجعل من الصعب العثور على عمليات تداول مقابلة يمكن مطابقتها.

  1. صياغة الأسعار

عندما يزيد حجم التداول بشكل غير معتاد وخاصة عندما يكون مسار هذه الزيادة في اتجاه واحد فقط تقريبًا، يصبح من الصعب على الوسيط صياغة الأسعار وتعديلها، وتكون العوامل الأخرى متساوية. ذلك أن زيادة عدد الأوامر الجديدة وحجمها في اتجاه معيّن قد تؤدي إلى الإفراط في معطيات الأسعار التي تتلقاها Exness من البنوك الرئيسية. وقد يكون هذا أيضًا نتيجة التباعد الكبير بين السعر الفوري للذهب والأسعار المتوقعة في المستقبل، على غرار ما حدث في أواخر شهر مارس الماضي:

  1. الفجوات

تظلّ الفجوات في الذهب نادرة، على الرغم من انخفاضها مقارنة بعام 2019 والأعوام السابقة له. ويعود السبب الرئيسي لتزايد عدد الفجوات إلى النقطة المذكورة أعلاه بشأن الأسعار؛ لأن زيادة الأحجام في اتجاه معيّن يمكن أن تؤدي إلى "قفزة" في الأسعار حتى تتجاوز مستويات معينة بسرعة كبيرة بحيث لا يظهر انعكاس واضع للحركة خلال الإطارات الزمنية المحدودة.

يواجه أي وسيط مشكلات مشابهة، إلا أن أداء بعضهم يكون أفضل من الآخرين من حيث التعامل مع هذه المشكلات. وقد نجحت Exness بشكل عام في مواجهة هذه المشكلات والحد من آثارها على العملاء. على سبيل المثال، استقرّ الاسبريد في الذهب لدى Exness عند مستويات منخفضة وثابتة.

التنفيذ خلال هذه الظروف

إنّ أهمّ الفروق العملية التي سيلاحظها معظم المتداولين في التنفيذ هي ارتفاع الاسبريد وزيادة الانزلاق في سعر التنفيذ وزيادة في إعادة التسعير (بالنسبة إلى حالات التنفيذ الفوري فقط). وفي جميع الأحوال، يمكنك اتخاذ بعض التدابير التي تمَكّنك من تخفيف الآثار المتعلقة بنشاط التداول الذي تقوم به.

  1. ارتفاع الاسبريد

على الرغم من الصعوبة النسبية لتجنّب ارتفاع الاسبريد في تلك الأحوال، يمكن خفض تكاليف الاسبريد من خلال تجنّب التداول بناءً على ما يتصدّر عناوين الأخبار. وفي العموم، عليك تجنب التداول قبل نصف ساعة تقريبًا من إغلاق السوق ولنفس الفترة بعد فتحها.

وهناك حلّ آخر قد يكمُن في اختيار الحساب الأنسب لاستراتيجيتك؛ حيث توفّر Exness أربعة أنواع رئيسية من الحسابات، يتميز كل منها باسبريد مختلف، وتتنوّع لتناسب مختلف الأساليب والاستراتيجيات المتّبعة في التداول. دعنا نلقِ نظرة سريعة على متوسط التكاليف بالدولار عند تداول لوت قياسي من الذهب عن طريق الأنواع الأربعة من الحسابات، وذلك وفقًا لبيانات مستمدة من يوم 17 أغسطس.

متوسط تكاليف تداول الذهب بالدولار (XAUUSD)

نوع الحساب

متوسط الاسبريد (بنقاط بيب)

متوسط تكلفة الاسبريد

العمولة

إجمالي متوسط تكلفة المعاملة (لوت قياسي واحد)

Standard

30

$30

لا يوجد

$30

Raw Spread

11.3

11.30 دولار أمريكي

$7

18.30 دولار أمريكي

Pro

18.8

18.80 دولار أمريكي

لا يوجد

18.80 دولار أمريكي

Zero

2

$2

$16

$18

جميع الأرقام والأسعار والبيانات المذكورة أعلاه هي للاسترشاد فقط.

من خلال هذه البيانات، يمكنك تقييم الحساب الأنسب لك والذي يتميز بأفضل ظروف تداول تتناسب مع استراتيجيتك. يتميز فتح حساب جديد من خلال مساحتك الشخصية بالسرعة والسهولة، ومن ثمّ يُمكِنك بسهولة تجربة أي من أنواع الحسابات أو كلها لتكتشف أيها أفضل بالنسبة إليك.

  1. زيادة الانزلاق في سعر التنفيذ

كما هو الحال في الاسبريد، لا توجد طريقة تجنّبك الانزلاق في سعر التنفيذ تمامًا. ذلك أن مواجهة الانزلاق في سعر التنفيذ حتمية تقريبًا إذا كنت تتداول بتنفيذ السوق، أو بعبارة أخرى من خلال أي نوع من أنواع الحسابات ما عدا Pro. ولكن عندما يحدث الانزلاق يمكن أن يكون إيجابيًا (أي في اتجاه الربحية) أو يكون ضئيلاً جدًا.

عادةً ما تكون فرصة الانزلاق أكبر عندما تزيد تقلّبات الأسعار إلى حد كبير، على سبيل المثال؛ عند التداول بناءً على البيانات المهمة والعناوين الرئيسية للأخبار الاقتصادية. ويمثل تجنّب التداول بناءً على هذه الأخبار أحد الطرق لتفادي حدوث انزلاق كبير في سعر التنفيذ، كما أن الأوامر المعلّقة طريقة أخرى لتفادي حدوثه.

وعلى الرغم من أن الأوامر المعلّقة تبقى عُرضة للانزلاق العارض، فإن Exness تسعى جاهدةً لتصل بالانزلاق السعري المحتمل إلى الحد الأدنى، وذلك تقريبًا لكل الأوامر المعلّقة التي يتمّ تنفيذها بعد ثلاث ساعات من الفتح، إلا في حالة وجود فجوات سعرية. وقد تمّ إعداد لائحتنا الخاصة بمستوى الفجوات السعرية لحماية العملاء في حالة تأثير الفجوات السعرية على الأوامر المعلّقة الخاصة بهم. ولذلك، فإن الأوامر المعلّقة التي تعتقد أنه سيتم تنفيذها بناءً على ما يتم نشره من بيانات مهمة قد تساعدك في تجنّب الانزلاق على نحو أفضل من التنفيذ اليدوي الذي يتم من خلال أوامر السوق.

  1. زيادة إعادة التسعير

عادةً ما يعني تقلب الأسعار أن الأسعار تتغير بشكل أسرع وعلى نحو غير متوقع أكثر من المعتاد. وفي حالة الحسابات من النوع Pro التي يُستخدم فيها التنفيذ الفوري، فهذا يعني زيادة فرصة إعادة التسعير لأن الأسعار التي تطلبها غالبًا ما تكون غير متوفرة خلال الوقت القصير الذي يستغرقه إرسال طلبك.

ومن أهمّ أساليب تقليل مرات إعادة التسعير التي تصلك هو وضع حد أقصى للانحراف عند إرسال الأوامر. وإذا كنت تقوم بذلك بالفعل، ففكر في زيادة عدد نقاط بيب. ويمكنك القيام بذلك من خلال النافذة "أمر جديد" في منصتي التداول MT4 وMT5:

كما أن استخدام حساب يتميز بتنفيذ السوق، مثل حساب من النوع Zero بدلاً من Pro، يمثل طريقة بديلة لتجنب إعادة التسعير كليًا.

تقلبات الأسعار المرتقبة

 

نظرًا لاستمرار التيسير الكمي حول العالم، ووصول معدلات الفائدة إلى مستويات انخفاض قياسية في معظم البلدان، والتوتر في العديد من الأسواق نتيجة للارتفاع الكبير في حالات كوفيد 19 داخل تلك البلدان، وغير ذلك من العوامل، فمن المرجّح أن تستمر فترة التقلبات الحالية في أسعار الذهب وبعض أدوات التداول الأخرى.

ويتم بشكل عام رصد أعلى معدلات التقلب في الأسعار عند تداول بيانات اقتصادية مهمة أو غيرها من البيانات البارزة، بالإضافة إلى ما يتم نشره من أخبار مهمة في بعض الأحيان. وفي ما يتعلق بالذهب، تشمل الأحداث المهمة ما يلي، في ترتيب نسبي من حيث الأهمية:

  1. الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، لا سيما التغييرات التي طرأت على الجدول الزمني لمراجعة الاتفاق ضمن المرحلة الأولى منه
  2. غياب الاستقرار وما تشهده أسواق الأسهم من أحداث متلاحقة
  3. الاجتماعات والمؤتمرات الصحفية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وغيره من البنوك المركزية المهمة، ولا سيما البنك المركزي الأوروبي، وبنك إنجلترا، وبنك اليابان، وبنك الشعب الصيني، ومصرف الاحتياطي الأسترالي
  4. البيانات الصادرة عن العمالة؛ وأهمها كشوف رواتب غير الزراعيين في الولايات المتحدة، ويليها في الأهمية الطلبات الأولية للحصول على إعانة البطالة
  5. بيانات إجمالي الناتج المحلي، الصادرة عن الولايات المتحدة الأمريكية في الأساس
  6. بيانات التضخم الصادرة عن الولايات المتحدة كذلك
  7. البيانات الصناعية الصينية (مؤشر مديري المشتريات، والإنتاج الصناعي، وما إلى ذلك)

يمكن أن يتسبب صدور أي من هذه البيانات أو غيرها من الأخبار المهمة في ارتفاع معدل تقلب أسعار الذهب على المدى القصير. ولتجنب شدة التقلبات في الأسعار والتأثيرات المصاحبة لذلك على حسابك، يمكنك تجنّب التداول بناءً على هذه الأحداث أو تقليل حجم تداولاتك عند ظهورها.

توفير Exness الدعم لعملائها خلال فترات تقلبات الأسعار

 

لمعرفة أي مستجدات، راجِع بريدك الإلكتروني بانتظام وتابِع صفحة Exness على Facebook. تتيح Exness لعملائها من خلال البريد الإلكتروني وصفحة Facebook إمكانية معرفة أي مستجدات بشكل منتظم حول الأحداث الأكثر أهمية في الأسواق والتي من شأنها أن تؤدي إلى تقلّبات في الأسعار ومن ثم تؤثر على نشاط التداول الخاص بك. لمعرفة المزيد عن كيفية إدارة المخاطر، يمكنك أيضًا المشاركة في إحدى ندواتنا المجانية على الإنترنت. علاوة على ذلك، تنشر منصة Exness التعليمية في معظم الأسابيع أحدث النصائح الموجّهة للمتداولين؛ حيث تلخّص من خلال مقالات قصيرة الأساليب الخاصة بسياق إدارة المخاطر.

إذا كانت لديك أي استفسارات بشأن هذه المقالة أو استفسارات عامة، يُرجى التواصل مع مدير الحسابات الخاص بك. نتمنى لك حظًا وافرًا في صفقاتك القادمة.

أنشطة التداول محفوفة بالمخاطر، وتزيد تلك المخاطر بفعل تقلبات الأسعار العنيفة. لذلك يجب توخّي الحذر عند التداول.
يتم إدارة هذه الحملة بواسطة شركة Exness Limited التي تتولى إدارة الموقع الإلكتروني www.exness.com. Exness Limited شركة تجارية دولية في سانت فنسنت وجزر غرينادين؛ (رقم التسجيل 21927 (IBC 2014)).
تُعد العقود على الفروقات منتجات مرفوعة مالياَ. التداول في العقود على الفروقات تحمل مستوي مخاطر كبير ولهذا قد لا تناسب جميع المستثمرين. ويمكن أن تزيد القيمة الاستثمارية وتنخفض وقد يخسر المستثمرون كل رأس مالهم المُستثمَر. ولا تتحمل الشركة تحت أي ظرف من الظروف أي مسؤولية تجاه أي شخص أو كيان نتيجة لأي خسارة أو ضرر كلي أو جزئي ينشأ، أو قد ينتج عن، أو يكون متعلقًا بأي تعاملات ذات صلة بالعقود على الفروقات.
© 2008—2020 Exness